صحيفة شبكة الاعلام السعودي
ليس عدلاً .. شكراً للمنتخب ..
27 نوفمبر 2022
27
28116

 

ما أثار غضبي وانزعاجي من ردة الفعل عند البعض نتيجة مبارة السعودية مع بولندا
كمية السخط وتأنيب اللاعبين وتحميل البعض الخسارة
ولم يخلو الأمر من السخرية في بعض المواقف وجعل الخسارة علاقة للسخرية وغيرها
ماذا هناك يا قوم ؟
ألم تعوا كلمة لعبة كرة القدم ؟
إذن هي لعبة وتحتمل الفوز أو الخسارة ..

ثم أين الإنصاف في مجريات المبارة
أعتقد أنها كانت بالنسبة لبولندا مصارعة لا مبارة وتنافس شريف وكلنا لاحظنا ما جعلنا نفتح أفواهنا مندهشين لهذا اللعب الهمجي وجمود الحكم الذي لم يُحرك ساكن برفعه لكرت أحمر حيال كل هذه التصرفات التي لا تليق بالتعامل الرياضي بين لاعبين يُفترض أن يفهموا قوانين هذه اللعبة
إذن هذا ليس عدلاً ..
ومن جانب منتخب السعودية فقد أثبتوا كفاءة أدائهم وليس تقليل من إمكانياتهم إن خسروا جولة فهذه قوانين اللعبة

لقد كانوا مثالاً للروح الرياضية التي تسعى للمنافسة بشكل مشرف

كلنا نقولها بصوت واحد شكراً لكل لاعب من المنتخب الأخضر
وشكراً لكل من شجع وقال كلمة إيجابية ورفع معنويات الفريق
لأن هذا مايجب ويفترض أن يكون

وكم سيكون الفرق إن سمعوا منا جميعاً ( ماقصرتوا ) ( اديتوا واجبكم ) هذا هو واجبنا لنمد المنتخب بجرعة حماس للقادم

وليس عدلاً أن نمحو انجازهم العظيم في الأداء المتميز ضد الأرجنتين الفريق الأقوى والذي يُحسب له ألف حساب
وبهذا نقف أمام حقيقة أن المنتخب الأخضر إذا لم يكن يمتلك الإمكانيات الفذة والتميز فلن يكون فوزه محتمل ولو بواحد في المئة ضد الرحنتين وبالمقابل فمن استطاع هزم فريق مثل الارجنتين باستطاعته هزم غيره ولكن بشرط أن يكون في ظروف مهيئة
وتنانفس عادل وتعامل راقي
فمتى نصلُ في وعينا لمستوى أعلى خاصة في تحكيم الأمور في ما يخص الألعاب الرياضية ؟!
وحذاري من أن نهد معنويات من بالأمس رفعناهم فهم لم يتغيروا إنما ظروف طرأت على وضعهم وبمشاهدة العالم كله
كما أنوه على عدم استخدام الأمور الشخصية وجعلها شماعة السخرية والغشمرة وإن كان يُقصد بها المزاح فهي تؤذي من حيث لا نعلم

شكراً لصقور العروبة
شكراً لكل من شجع وفرح بكل خطوة يقدموها
شكراً لأصحاب الحروف التحفيزية
والكلمات الأخوية ، ومن ينشر الإيجابية في كل الحالات
شكراً لمن يعي مفهوم الروح الرياضية أنها أخلاق وذوق ..

 

د. وفاء ابوهادي

مستشارة اعلامية وكاتبة
مدرب معتمد ..


  1. كلام حق المنتخب لعب مباراة قويه و سيطر علي معظم الوقت
    لكن انشالله الفرصه ما زالت موجوده بهمه الرجال

  2. ابدعتي دكتورة
    فعلا هناك للأسف من لا ينصفون المنتخب بل من يهمزون ويلمزون
    ولكن بلاشك هم قلة ..
    وقد يكون الحماس الزائد او نشوة النصر على الارجنتين هي الدافع خلف ما نسميه ( الطمع ) في مواصلة الانتصارات .
    امام منتخبنا مهمة شاقة وهي النتيجة الإيجابية ضد منتخب هندوراس ..
    نرجو من الله التوفيق ،،

  3. والله لقد أبلوا بلاءً حسنًا وأسعدوا وشرفوا الشعب العربى بأكمله
    صادق التهانى والتقدير لهذا الفريق الرائع
    وتهانينا أيضًا لكِ وللقياده السعوديه والشعب السعودى الحبيب💕🌺🌺🌺

  4. انشالله ستصل السعودية للمراحل الأخيرة بالفوز بكأس العالم و ستكون انتصارة كونية و بداية قوية لحقبة تاريخية جديدة اؤمن بالمنتخب السعودي و قدرته على تحذي الصعاب و الوصول للمراحل النهائية التي ستنصرنا جميعا على اراضي عربية و مباريات عالمية وهذا ما نستحقة

  5. انشالله ستصل السعودية للمراحل الأخيرة بالفوز بكأس العالم و ستكون انتصارة كونية و بداية قوية لحقبة تاريخية جديدة اؤمن بالمنتخب السعودي و قدرته على تحذي الصعاب و الوصول للمراحل النهائية التي ستنصرنا جميعا على اراضي عربية و مباريات عالمية وهذا ما نستحقة .. سنصل حتما للنهايات

  6. ماشاءالله
    الموضوع تمام الفريق ادي ماعليه ولكن الكرة يوم لك ويوم عليك
    وتسلمين ويسلم قلمك وان شاءالله المبارة القادمة افضل واحسن لمتخبنا والله يوفقهم

  7. تعظيم سلام يالاخضر.
    بارك الله فيكم .
    بذلتم كل جهد و لم تقصروا وشرفتوا كل العرب ليس فقط أهلنا فى المملكة .الشيء الوحيد الذى كان ينقصكم هو 1% حتى من الحظ .
    و لكن قدر الله وماشاء فعل.

  8. للأسف الحكم نسي البطاقات الحمراء في درج العنصرية والكراهية.
    حقآ كان المنتخب البولندي همجي وكأنه في حملة صليبية.
    أما بالنسبة للمنتخب السعودي فبيض الله وجوههم فقد بذلوا جهدهم. ويكفيهم كلمة سمو ولي العهد. استمتعوا في كأس العالم. وكرة القدم فوز وهزيمة. مكسب وخسارة. ودائما وأبدا التوفيق من الله سبحانه وتعالى. لم يكتب لنا الفوز. وضربة الجزاء التي ضاعت فهذا وارد جدا مع أمهر وابرز اللاعبين في العالم.
    اسأل الله الواحد الأحد أن يسدد ضربات المنتخب السعودي في مباراته القادمة مع المكسيك وأن يكتب لهم الفوز وينصرهم نصرا مؤزرا. ومن النصر إلا من عند الله وما التوفيق إلا بالله.

  9. جميل مثل تلك المفردات الراقيه وهذا الفكر الراقي
    الرياضه بشكل عام “اخلاق ورقي” واذا انعدمت فهي إذا ليست رياضه بل ادع لكم فرصه تسميتها ماشئتم .. تحياتي

  10. اسجل إعجابي لقلمك الرصين المتنوع وتحليلك المنطقي لاحداث المباراة وردك علي ردود أفعال المتعصبين. شكرا لك د. وفاء .ذلك غير مستغرب من مثقفة مثلك

  11. مقال رائع ،منصف وإيجابي ومنتخبنا البطل فأله الخير والفوز على المكسيك إن شاء الله

  12. طبيعه البشر لاسيما عندما تكون مناسبات عالميه فجرعه الحماس دائما تكون عند البعض عاليه شويه المثقفون امثالكم يلعبون دور في تهدئه النفوس
    مثل مقالكم دكتوره مطلوب يعطيكي الف عافيه

  13. كما عودتينا ابدعت في تحليلك لمباراة الامس كان المنتخب متوهجا مبدعا وكان منتخب بولند تحت الضغط والحصار طيلة مجريات المباراه الحكم والحظ وضربة جزاء مهدرة واخطاء دفاعيه اهدت الفوز الغير مستحق لبولندا ولكن نسجل اعجابنا بأفراد المنتخب ونرفع القبعه لهم هذا الاداء الرائع ولاتزال الفرصه مواتيه ومازال الامل قائما

  14. نعم ليس عدلا
    الشباب الله يعافيهم لم يقصرو ولم يدخروا اقل جهد.
    ان اللعب يحتمل كلا احمالين الفوز او الخسارة..
    هنالك اداء تنافسي لكلا الفريقين وكان الفوز من نصيب بولندا
    نحن شعب تعودنا الهمجية والعبثية والتصرفات الغوغائية تعودنا ان نثني حين الصواب وان نسخط حين الخطأ.
    ماذا لو انه حدث لك حادث..
    ماذا تقول :
    ستقول قضاء الله وقدره ام انك ستنعت قدرك .
    اسأل نفسك هذا السؤال
    اسود المنتخب السعودي عوفيتم وبارك الله جهودكم لا تحزنو ولا تهنو ان الله كريم حكيم..
    لعل الله يعوضكم بمواجهة المكسيك..

  15. يا رب دوام التوفيق والنجاح والسداد للمنتخب السعودي في كل خطوة يخطوها، ويديم السعادة للجميع ، ويحفظنا جميعاً من كل سوء ومكروه…
    في حفظ الله ورعايته للجميع…..

  16. تحية للدكتور المتميزة دوما وقلمها الوطني المخلص، وكما يقولون “لا عطر بعد عروس”
    ولكني اسأل؛ من ذا الذي كان يتوقع فوز منتخبنا عدلى الارجنتين ١٪؜، هيا تكلموا، طبعا لااااا احد ثم هل تعلمون ان هذا الفوز وبغض النظر عن كيف او الى ماذا ساؤول نتيجة الاخضر مع المكسيك، سيظل نذا الفوز يتردد وسيظل الخضر يذكر في كل كاس عالم قادمة، قمة الرجولة والاداء الفني الرفيع والتاريخي وسنظل نفخر به ونتميز به عن عمالقة الكرة في العالم.
    الارجنتين وميسي بكل التاريخ والعظمة والانجاز وكما قالت جماهيرهم ، ” المباراة مع السعوودية ستكون مجرد تدريب للفريق”. قاتل الله الغرور واهله، في كرة القدم، ان لم تحترم الفريق المقابل، سيلقنك درسا لن تنساه وكم كان الدرس قاسيا، مؤلما وتاريخيا، شكرا دكتورة وفاء وفين ما يروح الاخضر انا وياه

  17. عودتنا الدكتورة وفاء على كتابة العديد من المواضيع الاجتماعية والأدبية والفنية وغيرها من المواضيع الهامة والجادة.. الهادفة والمفيدة ،

    واليوم مال قلمها الأنيق لحديث الشارع الرياضي عن مشاركة منتخبنا السعودي وغيرتها على الوطن .

    نعم كانت طموحاتنا الفوز في جميع المباريات ..
    وصحيح فزنا على المرشح الأقوى لكأس العالم المنتخب الارجنتيني،
    ولم يحالفنا الحظ بالفوز على منتخب بولندا ..
    وكانت مباراة قوية تفوقنا فيها بالمستوى وخسرنا النتيجة ..!

    نعم هناك بعض الأخطاء من المدرب وبعض اللاعبين .. ولكن بصفة عامة كانت مباراة جميلة أبدع فيها صقور المنتخب ..

    ونتمنى في المباراة القادمة أمام المكسيك أن يكون الفوز من نصيبنا، ومنها تكون الانطلاقة للتأهل وذلك ليس بغريبا ..
    وإن لم يكن فكسبنا إحترام العالم .

  18. شكراً د.وفاء على الاطراء ؛ حقيقة منتخبنا لعب و قدم مباراة كبيره و احرج المنتخب البولندي كثيراً نتمنى مواصلة الاخضر تقدمه داخل المستطيل .

  19. يعطيك العافيه ع الكلام الجميل وفعلا كرة القدم يوم لك ويوم عليك وهذا حال الكوره وما قصروا لاعبينا وأن شاء الله القادم احلى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات الكتاب

الديموقراطياDemocracy
16 يناير 2023 || 4257 || 0
الغلبان ليس ضعيف ..!!
16 يناير 2023 || 3168 || 0
وفى قريتنا العامرة ….
09 يناير 2023 || 2574 || 0
الخائن لا يُلام …
06 يناير 2023 || 3366 || 0

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

© 2016-2023 جميع الحقوق محفوظة صحيفة شبكة الاعلام السعودي تصميم و استضافةمؤسسة الإبداع الرقمي

This site is protected by wp-copyrightpro.com