رواد الإعلام السعودي .. التكريم من الوزارة .. مطلب وواجب ووفاء
20 نوفمبر 2023
0
27324

 

خالد حناوي – ش ا س 

عندما يتم الحديث عن الإعلام في المملكة العربية السعودية ، سنجد العديد والعديد من الرواد الذين قاموا بإثراء الساحة الإعلامية السعودية بالكثير من الجهود والعطاءات التي أظهرت الإعلام السعودي وساهمت في تطوّره .
وعند الحديث عن أولئك الرواد ، سنجد الكثير والكثير من الأساتذة والقامات والرموز والهامات ، كان لهم دور هام وبارز ، بقي تأثيره على المجتمع السعودي .
منهم مَن أنتقل إلى رحمة الله ، ومنهم لايزال على قيد الحياة ، حفظهم الله ..
لذا ، مِن الضروري ومن الواجب ، ومن باب الوفاء القيام بتكريم جماعي لهؤلاء العمالقة ، من قبل وزاراتنا الغالية / وزارة الإعلام ،، على أن يقوم أبناء الذين إنتقلوا إلى رحمة الله بحضور تكريم آبائهم .

وكما نعلم أن الرواد بالإعلام ( فئتان ) … رواد بالصحافة .. ورواد بالإذاعة والتليفزيون

يأتي في مقدّمة رواد الصحافة السعودية ، الأستاذ محمد سعيد خوجة الذي كان أول سعودي يتولّى رئاسة تحرير جريدة سعودية / أم القرى ، عام ١٩٣٢ م ، بعد أن سبقه لرئاستها عند صدورها ، إسمان من دولة عربية شقيقة .
ثم الأستاذ عبدالوهاب آشي / أول رئيس تحرير جريدة ( خاصة ) صوت الحجاز ، والتي قام بتأسيسها الأستاذ محمد نصيف عام ١٩٣٢ م ، والتي تم تغيير مسمّاها لاحقآ إلى ( البلاد ) .
ومن أهم رواد الصحافة بهذه الجريدة الأستاذ عبدالمجيد شبكشي ، والأستاذ حسن قزاز / أول من أنشأ صفحة رياضية ، عام ١٩٥٥ م ،، ومعالي الأستاذ أحمد زكي يماني ، ومعالي الأستاذ
أحمد توفيق ، والأستاذ أحمد قاري / أحد قدامى الكتاب الصحفيين

ثم يأتي السيدان علي وعثمان حافظ اللذان قاما بإنشاء جريدة المدينة المنورة عام ١٩٣٦ م بجهود ذاتية ، بعد إستيراد مطبعة من مصر وإصدار الجريدة بالقرب من المسجد النبوي الشريف .
ثم أنتقلت إلى جدة مع صدور نظام المؤسسات الصحفية في عام ١٩٦٣ م .
وشهدت المدينة المنورة صدور أول مجلة سعودية / المنهل ، عام ١٩٣٧ ، والتي يعود الفضل في إنشائها إلى الأستاذ عبدالقدوس الأنصاري .

ولا يمكن إغفال أول صحافي حصل على شهادة في الصحافة / الأستاذ عبدالله القصبي ، حصل عليها من جامعة القاهرة عام ١٩٤٧ م .

وبالعودة إلى منطقة مكة المكرمة التي كان لها قصب السبق في ظهور الصحافة السعودية وإزدهارها ، فقد شهدت الطائف تأسيس جريدة عكاظ على يد الأستاذ / أحمد عطار عام ١٩٥٩ م ، في مدينة الطائف ، قبل إنتقالها إلى جدة .

وبمكة المكرمة ، أصدر الأستاذان فؤاد عنقاوي ومحمد مليباري أول صحيفة رياضية ، عام ١٩٦٠ م .

وفي جدة ، أصدر الأستاذ عبدالفتاح أبو مدين جريدة الأضواء ، ومجلة الرائد .

وقد برز بشكل واضح بصحافة جدة ، الأستاذ محمد صلاح الدين دندراوي ، والدكتور هاشم عبده هاشم ، والأديب الأستاذ عبدالله جفري ، والأستاذ حمدان صدقة / أول مشرف على صفحة فنية ، والدكتور أمين ساعاتي / أول مؤرخ رياضي ، والأستاذ محمد رجب / أحد الرواد الأوائل في الصحافة الفنية ، وأحد معدّي البرامج الإذاعية ،،
والأستاذ عبدالله خياط ، والأستاذ رضا لاري ، والأستاذ سباعي عثمان ، وغيرهم .

ولا ننسى بمكة جريدة الندوة وصاحب المدرسة الكبرى في الصحافة السعودية الأستاذ
حامد مطارع الذي رأس تحرير هذه الجريدة سنوات طويلة ، تخرّج منها الكثير من الصحفيين في المملكة ،، وهناك الأستاذان يوسف دمنهوري ، فوزي خياط ممّن تولّوا رئاسة جريدة الندوة .

أما في العاصمة ( الرياض ) فهناك علامة الجزيرة العربية الشيخ حمد الجاسر ، والأستاذ الأديب الكبير عبدالله بن خميس اللذان يعتبران من مؤسسي الصحافة في العاصمة الحبيبة ،، بالإضافة إلى الأستاذ عبدالله الزامل ..
وهناك الأستاذ تركي السديري الذي رأس تحرير جريدة الرياض لأكثر من ٣٥ عامآ .. وهناك الأستاذ خالد المالك الذي رأس تحرير جريدة الجزيرة فترات طويلة .

وبالمنطقة الشرقية ، كان هناك الأديب والصحافي الكبير عبدالكريم الجهيمان ، الذي أصدر جريدة / أخبار الظهران

وقد قام أبناء السيد / علي حافظ ، هشام وشقيقه محمد بإنشاء أول جريدة ناطقة باللغة الانجليزية / جريدة عرب نيوز ، بجهود ذاتية ، وعبر مجموعتهم / المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق ، عام ١٩٧١ م ..
وكان الأستاذ فاروق لقمان من أوائل من عملوا بهذه الجريدة .
ثم أصدررت المجموعة جريدة / الشرق الاوسط من وسط العاصمة البريطانية ، ومن خلالها تم إصدار مطبوعات أخرى .

ثانياً : رواد الإعلام الإذاعي والتلفزيوني :
يأتي في مقدمتهم : الأستاذ إبراهيم الشورى / أول مدير للإذاعة عند تأسيسها عام ١٩٤٨ ، ثم الأستاذ هاشم زواوي / أول مذيع سعودي ،، أول من قام بنقل صلاة الجمعة من المسجد الحرام ، عام ١٩٥٠ م .
ثم الأديب والشاعر الأستاذ طاهر زمخشري / أول مَن قدّم برنامج أطفال بالإذاعة ، منتصف الخمسينات الميلادية ، ثم الأستاذ بكر يونس ، أحد مؤسّسي الإذاعة ، ثم الأستاذ عبدالله بلخير / أول مسئول عن أجهزة الإعلام قبل إنشاء وزارة الإعلام ، ثم الأستاذ عباس غزاوي / أول مدير للإذاعة والتليفزيون بعد إنشاء وزارة الإعلام ، ثم الأستاذ عبدالله راجح / أول مدير للتنفيذ بالإذاعة ، ثم الدكتور بدر كريم الذي قدّم الكثير للإعلام الإذاعي والتلفزيوني والصحفي ووكالة الأنباء السعودية ، فضلآ عن الأولوية التي يتشارك بها مع الأستاذ محمد حيدر مشيخ في النقل التلفزيوني الأول لشعائر الحج عام ١٩٧٠ م .

وهناك الأستاذ عبدالكريم الخطيب ، صاحب أول برنامج إذاعي مختص بالزراعة .
والإذاعي والتلفزيوني الأستاذ يحى كتوعة .
كذلك هناك صاحب المواهب المتعددة الأستاذ والأديب والفنان / مطلق الذيابي الذي كان شاعراً ومذيعاً وملحّناً ومغنيآ بإسمه الفني ( سمير الوادي ) ،، كذلك متعدد المواهب الأستاذ خالد زارع ، المذيع والمعد والمؤلف والممثل والشاعر ،، والأستاذ أمين قطان / المذيع الأشهر في تقديم المنوعات والبرامج الفنية ،، والأديب والكاتب الأستاذ أمين رويحي / أول من قدّم برنامج أطفال بتلفزيون جدة ،، والأستاذ علي الخرجي/ أول من قدّم برنامج أطفال بتلفزيون الرياض ، وهو أحد أوائل رسّامي الكاريكاتير بالصحافة السعودية ،، والمذيع والمخرج الأستاذ عبدالله رواس ، والأستاذ أحمد حريري ، والأستاذ سليمان العيسى / العلامة الفارقة في الإعلام التلفزيوني ، والأستاذ
خالد اليوسف ، والأستاذ زهير الأيوبي ، أول من قام بإعداد وتقديم البرامج الدينية في الاذاعة والتلفزيون ، والأستاذ
حسين العسكري ، والدكتور محمد خطاب ، المعد والمذيع ،، وعميدا التعليق الرياضي الأستاذان محمد رمضان وزاهد قدسي ، والأستاذ علي داود ، صاحب المدرسة المميزة في التعليق الرياضي ، إضافة إلى تفوقه كمذيع ، ومعد للبرامج في مجالات أخرى ،، والأستاذ محمد الشعلان ، أول من ظهر صوته بإذاعة الرياض ، وكذلك تلفزيونها ، والدكتور محمد صبيحي / أول من ظهر صوته بالتلفزيون عند إفتتاحه ، والأستاذ محمد حيدر مشيخ / أول مذيع سعودي يظهر صوته بإذاعة عربية ، والإداري المميز الذي حقّق التلفزيون خلال منصبه كوكيل للوزارة ، العديد من الجوائز على المستوى العربي ،، والدكتور / حسين نجار ، صاحب المدرسة الإعلامية المتفردة في الإذاعة والتلفزيون .
والأستاذ / عبدالرحمن يغمور ، الإعلامي القدير والإداري الناجح .. أشهر من تولّى إدارة التلفزيون .. والأستاذان الكبيران / ماجد الشبل ، وغالب كامل ، والأستاذ سليمان عبيد / أول من قدّم برنامج مسابقات لحفظ القرآن الكريم بالتلفزيون ، والأستاذ عبدالله أبو السمح / أول من أُبتعث لدراسة الصحافة بالخارج ، عام ١٩٥٩ م ، وأول مدير لوكالة الأنباء السعودية ،، والمذيع والممثل وكاتب الدراما الإذاعية الأستاذ ناجي طنطاوي ،، والدكتور عبدالرحمن الشبيلي / أول مَن نال الدكتوراه في الإعلام ، عام ١٩٧١ م ،، والأستاذان طارق ريري وعبد الله باجسير / رواد الإخراج الرياضي .. إخراج المباربات ،، والأستاذ توفيق الأيوبي ، الذي يعود له الفضل في تطوير تلفزيون المدينة المنورة ، والدكتور عبدالمحسن عراقي ، الذي سار على نهجه وساهم كثيرآ في تطوير تلفزيون المدينة المنورة ،، والأستاذ منصور الخضيري صاحب اللمسات المميزة في الإعلام الرياضي ، والدكتور علي النجعي ، وغيرهم .
وهناك رواد بالمنطقة الشرقية ، لا تسعفني الذاكرة الآن بتذكّرهم .

وفي الجانب النسائي ، لا يمكن إغفال أسماء هامة وعريقة ، كان لها دور كبير وجليل في الإعلام السعودي .
يأتي على رأسهم الأستاذة أسماء زعزوع ، أول صوت يظهر خارج الحدود . وأول مذيعة تقدّم برنامج أطفال بالإذاعة .
وهناك الأستاذة سلوى الحجيلان / أول صوت يظهر بالإذاعة ، والأستاذة فاتنة شاكر ، التي نالت ريادة إذاعية وصحفية معآ ، بعد تولّيها رئاسة تحرير إحدى المجلات السعودية ..
والأستاذة والممثلة مربم الغامدي / أول مذيعة تشارك في أعمال تمثيلية بالإذاعة ، والأستاذة نوال بخش / أول مذيعة بإذاعة الرياض ، والأستاذة سلوى شاكر / من أوائل من عملن بالتلفزيون ، والأستاذة نجاة عواد ، والأستاذة والممثلة جواهر بنا ، والأستاذة شيرين شحاتة ، والأستاذة هدى الرشيد / أول صوت نسائي يظهر في هيئة الإذاعة البريطانية ( BBC ) ، والأستاذة دنيا بكر يونس ، والأستاذة عائشة حماد ، والأستاذة نجوى مؤمنة ، والأستاذة دلال ضياء / أول مذيعة رسمية في الإعلام السعودي ، وغيرهم


قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

© 2016-2024 All Rights Reserved صحيفة شبكة الاعلام السعودي Design and hostinginc Digital Creativity

This site is protected by wp-copyrightpro.com